منتدي كل الشباب العرب

منتــدى كل الشباب العرب احدث الاخبار الفنية والرياضية والشات
 
البوابةالرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وزير خارجية ليبيا: 16 ألف مجرم لبسوا ثياب الثوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عز الأهلاوي
مدير
avatar

عدد الرسائل : 3811
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: وزير خارجية ليبيا: 16 ألف مجرم لبسوا ثياب الثوار   الجمعة أكتوبر 25, 2013 7:31 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

طرابلس - د ب أ

قال وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز من الصعوبات الأمنية التي تواجهها بلاده، سواء داخليا أو من حيث الرقابة الفاعلة على الحدود، مشيرا إلى وجود بعض المشكلات الأمنية "نتيجة لوجود السلاح في أيدي الناس". وقال عبد العزيز في تصريحات لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرتها في عددها الصادر، يوم الجمعة، "بالنسبة للمجموعات المسلحة الجانب السلبي فيها أن السلاح في أيدي مجموعات غير الدولة يسبب المشكلات. ولكن هناك جانبا إيجابيا ومفاده أن من يمسك الأمن في ليبيا -الجمعة- ليس الشرطة وحدها أو الجيش وحده بل معهم هذه المجموعات التي قاتلت من أجل الحرية".

وأضاف الوزير "أود في هذا السياق أن أصحح الصورة التي تنقل عن الوضع الأمني في ليبيا. ففي طرابلس مثلا، هناك تسعون دولة لها ممثليات دبلوماسية والحياة تسير بشكل طبيعي. ولكن للأسف هناك
بعض المشكلات الأمنية نتيجة لوجود السلاح في أيدي الناس. ثم علينا ألا ننسى أن السنة الماضية خرج من السجون ما لا يقل عن 16 ألف مجرم وهؤلاء لبسوا ثياب الثوار وأخذوا يعدون أنفسهم من الثوار".
وقال: "بالإضافة إلى كل ما سبق، نحن لا يمكننا أن نتخلى عن هذه المجموعات إلا إذا وفرنا جيشا قويا له مكانته وأتممنا بناء أجهزة الشرطة والأمن بحيث نستطيع استيعاب هؤلاء الثوار". وأوضح: "أود أن
أضيف أن هناك مدرستين في ليبيا، الأولى تصر على أن المقاتلين من أجل الحرية أو الثوار يتعين دمجهم (هكذا) في أجهزة الشرطة أو الجيش بينما الثانية تدعو إلى توفير إطار تنموي متكامل بمعنى العمل
على توفير التعليم والتعليم المتخصص لهؤلاء، وفتح المجال أمامهم لمتابعة دروسهم في ليبيا أو في الخارج بحيث يعمل بخطة تنموية لاستيعاب هؤلاء الثوار وحملهم على الاندماج في صفوف الجيش أو
الشرطة".

وبشأن غياب الرقابة الفاعلة على الحدود وانتشار السلاح وانتقاله إلى بلدان الحوار ما يعد أحد المشاغل الرئيسة لدول المنطقة، أكد عبد العزيز صعوبة الرقابة على الحدود.وقال: "لليبيا ما لا يقل عن أربعة
آلاف كيلومتر من الحدود البرية وألفي كيلومتر من الحدود البحرية".وأضاف أنه "بسبب امتداد هذه الحدود نحتاج لأمرين أساسيين، الأول هو التدريب المتخصص للعناصر الليبية سواء في المجال الدفاعي أو بالنسبة للعناصر الأمنية والشرطة. والجانب الثاني هو التجهيزات التكنولوجية المتقدمة لأنه لا يمكن للتدريب المطلوب أن يكون فاعلا من غير توافر هذه التكنولوجيا". وشدد على احتياج ليبيا للدعم الذي يمكن أن يقدمه "الأشقاء والشركاء الدوليون" سواء كان ذلك على المستوى الثنائي أو على المستوى الإقليمي أو الدولي.

وردا على سؤال "أين أصبحتم في عملية استعادة الأصول المجمدة في الخارج من عهد القذافي؟"، قال وزير الخارجية الليبي "لدينا لجنة خاصة باسترداد الأموال. نحن لا نتحدث عن استرداد الأموال المجمدة التي لدينا بشأنها معلومات من الدول الموجودة لديها، ولكن نحن مشكلتنا مع الأموال التي ليست لدينا معلومات عنها، لأن أعوان النظام في السابق وظفوا أو أودعوا أموالا كثيرة تحت أسماء مستعارة لذا عملت اللجنة على تكليف بعض المكاتب المتخصصة التي لديها خبرات واسعة في هذا الحقل ووقعت اتفاقيات معها لهذا الغرض". وأضاف الوزير "لآن يتوفر للجنة فريق عمل متخصص باسترداد الأموال،
ومن جانبنا، بدأنا اتصالات ثنائية على المستوى السياسي وأستطيع أن أؤكد أن الدول الشقيقة أو الدول الصديقة أبدت كامل الاستعداد للتعاون معنا وتوفير المعلومات المتعلقة بالأموال العائدة لليبيا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وزير خارجية ليبيا: 16 ألف مجرم لبسوا ثياب الثوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي كل الشباب العرب :: الفئة الأولى :: أخبار مصر والعالم-
انتقل الى: